إستنتاجات بيان الفائدة الصادر عن البنك الإحتياطى الفيدرالى الأمريكى

إستنتاجات بيان الفائدة الصادر عن البنك الإحتياطى الفيدرالى الأمريكى

0

إستنتاجات بيان الفائدة الصادر عن البنك الإحتياطى الفيدرالى الأمريكى قرارات البنك الفيدرالى الأمريكى دعمت الإرتفاع فى الدولار بالأمس ولكن ما هى الأسباب المؤدية لهذا الإرتفاع ؟

وما هى النقاط المتضمنة لبيان الفائدة التى ستحدد إتجاه الدولار للمدى المتوسط ؟

تم الإتخاذ لقرار البقاء على معدلات الفائدة بالإجماع

كافة إعضاء البنك الإحتياطى الفيدرالى الأمريكى صوتوا على قرار البقاء على معدلات الفائدة وهذا ما يعنى أن إداء الإقتصاد

من الإجتماع الأخير برهن لكل الإعضاء على أنه لا حاجة لرفع معدلات الفائدة .

توقعات الإقتصاد

الفيدرالى الأمريكى قام برفع توقعات نمو الإقتصاد لعام 2017 من 2.20 % إلى 2.40 % والبقاء على توقع نمو الإقتصاد عام

2018 عند 2.10 % بينما تم الرفع للتوقعات بالشكل الطفيف عام 2019 من 1.90 % إلى 2 % .

نمو الإقتصاد

وعلى الرغم من التأثير السلبى الذى كان متوقع للإعاصير على معدلات النمو فى الربع الثالث من عام 2017 إلا أن جانيت يلين

أشارت فى التصريحات الخاصة بها إلى أن إقتصاد الولايات المتحدة الأمريكية سيتعافى مع العودة لعمليات إعادة البناء

للمناطق المتضررة وأن هذه الإعاصير لن تغير فى مسار نمو الإقتصاد خلال الأربع سنوات المقبلة .

سوق العمل

أيضا جانيت يلين أشارت إلى أن المتوسط فى خلق الوظائف مستقر عند 185000 وظيفة فى الثلاث شهور السابقة والمنتهية

فى شهر أغسطس 2017 وقد وصفتها بأنها الوتيؤة القوية حيث أن الخلق للوظائف بمتوسط 100000 كافى لإجراء نمو سكانى

وأضافت أيضا على أن الفيدرالى الأمريكى يتوقع شهادة سوق العمل إلى مزيد من التسحن .

التضخم

الفيدرالى الأمريكى خفض التوقعات للتضخم الأساسى عام 2017 من جديد من 1.70 % إلى 1.50 % وعام 2018 من 1.50 % إلى

2 % بعد أن سجل مؤشر إنفاق المستهلك الشخصى على الأساس السنوى لوتيرة بطيئة لمدار عشر شهور لشهر يوليو 2017 بينما

سجل بالقيمة الأساسية لوتيرة أبطأ فى تسعة عشر شهر .

ومن جهه أخرى جانيت يلين قالت إلى أن معدلات التغير السنوى للمؤشر عند نسبة 1.40 % لشهر يوليو 2017 قد شهدت تراجع

ملحوظ كما الحال فى القيمة الأساسية .

بينما الفيدرالى الأمريكى إبقى على توقعات معدل التضخم عام 2017 وتم التخفيض لها عام 2018 من 2 % إلى 1.90 % .

وعلى الرغم من تخفيض الفيدرالى الأمريكى لتوقعات التضخم إلا أن جانيت يلين أكدت على أن الفيدرالى الأمريكى يرى أن

الضعف فى معدل التضخم يرجع لعوامل ليست بصلة بتطور الإقتصاد العام ومثال على ذلك التراجع الذى تم فى خدمة

التليفون اللاسلكى .

وعليه فأن الفيدرالى الأمريكى لا يشعر بالقلق حيال التأثير لهذه العوامل على التضخم وعلى قرارات السياسات النقدية إذ أنها

تعتبر عوامل مؤقتة والفيدرالى الأمريكى يرى إلى أن التسحن فى سوق العمل سوف يدعم الإرتفاع فى الأجور بالإضافة لتوقعات

التضخم والى ما تزال مستقرة وعليه فأن الفيدرالى الأمريكى يتوقع إتجاه معدلات التضخم إلى الإرتفاع مع مرور الوقت ولهذا

فأن الفيدرالى الأمريكى أبقى على توقعات التضخم الأساسية عام 2019 عند نسبة 2 % .

 

إستنتاجات بيان الفائدة الصادر عن البنك الإحتياطى الفيدرالى الأمريكى
إستنتاجات بيان الفائدة الصادر عن البنك الإحتياطى الفيدرالى الأمريكى

مسار الفائدة

وبما أن البنك الإحتياطى الفيدرالى الأمريكى يرى أن العوامل السلبية المؤثرة على معدل التضخم وأن التضخم سوف يجد

طريقة إلى الإرتفاع والبقاء على التوقعات لمستوى الفائدة حيث أن الفيدرالى الأمريكى يرى أن معدل الفائدة سوف يصل إلى

1.40 % فى نهاية عام 2017 وهذا ما يعنى أن إحتمال الرفع 25 نقطة أساسية عام 2017 لا يزال قائم وأيضا يتوقع بلوغ معدل

الفائدة 2.10 % عام 2018 أى الرفع إلى ثلاث مرات بينما تم التخفيض للتوقعات عام 2019 من 2.90 % إلى 2.70 % أى الرفع

لمرتين بدلا من ثلاث مرات .

مخطط عام 2017 من دون أى تغيير

السوق يتوقع تخلى عددمن الإعضاء عن التصويت لرفع معدلات الفائدة لأكثر من مرة الأعوام القادمة بعد التصريحات

المتشائمة الخاصة بهم فى الآونة الأخيرة إلا أن المخططات الصادرة عن البنك الإحتياطى الفيدرالى الأمريكى أظهر إلى أربع

أعضاء الغير راغبين فى رفع آخر لمعدلات الفائدة لن يزيد عددهم لإجتماع شهر سبتمبر 2017 وهذا ما يعنى أنه فى حالة أن

فضل الفيدرالى الأمريكى لرفع معدلات الفائدة من جديد عام 2017 سوف يدعم لهذا القرار للعدد الكافى من الإعضاء المتفائلين .

البدأ فى تخفيض الموازنة العامة

أول أمس الفيدرالى الأمريكى أعلن عن البدأ فى تخفيض الموازنة العامة فى شهر أكتوبر 2017 وعلى الرغم من بيع البنك

الإحتياطى الفيدرالى الأمريكى للأصول التى يمتلكها يعد هذا نوع من أنواع التشديد النقدى إلا أن جانيت يلين أول أمس أكدت أن

إداة الفائدة يعد الإداة الأساسية للسياسات النقدية وردت على هذا السؤال لأحد الصحفين قائلة أنه بإمكاننا إعادة الإستثمار

لهذه الأصول من جديد حينما سؤلت عن السيناريو لتدهور وضع الإقتصاد .

الإرتفاع للدولار بعد قرارت الإحتياطى الفيدرالى

الدولار الأمريكى واصل الإرتفاع عقب المؤتمر الصحفى بعد أن صرحت جانيت يلين بأن المتوقع التعافى لمعدلات التضخم

وعليه الإستمرار للفيدرالى فى الرفع لمعدلات الفائدة من جديد عام 2017 بل وأيضا توقعات التباطؤ لوتيرة خلق الوظائف للربع

الثالث فى شهر سبتمبر 2017 وذلك بسبب الإعاصير وعليه التأثير على نمو الإقتصاد .

وكما ذكر لم ينضم مزيد من الإعضاء لصف الإعضاء الحذرين والمتشائمين من الإستمرار لرفع معدلات الفائدة .

وإرتفعت إحتمال الرفع لمعدلات الفائدة علاوة على ذلك الإجتماع القادم وذلك حسب إداة CME FedWatch من نسبة 50 % إلى

نسبة 70 % وهذا ما دعم الدولار الأمريكى والذى حافظ على المكاسب حتى نهاية شهر سبتمبر 2017 .

النظرات الفنية

مؤشر الدولار كسر خط الإتجاه الهابط على الإطار الزمنى الأربع ساعات والذى تم رسمة من يوم 5/7/2017 مسجل أعلى

مستوياته عند 92.47 أول أمس والمتوقع مواصله المؤشر الإرتفاع ليستهدف مستوى 93.20 فى حالة أن إستقر التداول أعلى

خط الإتجاه الهابط .

تداول الفوركس
تداول العملات
الفوركس
ما هو الفوركس
تعليم الفوركس

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.